X
شاهد إيضا

قائمة مهام السيو 2020 للتحليل الاساسي لحملة تحسين موقعك بمحركات البحث

شاهد إيضا

قائمة مهام السيو لحملة تحسين الموقع بمحركات البحث لعام 2020

إن عملية تحليل موقعك لحملات تحسين موقعك بمحركات البحث هي أفضل طريقة لمعرفة لماذا لا تحصل على نتائج من هذه الحملات.

انشاء قائمة مهام السيو أول نشاط تقوم به وكالتي عندما نعمل مع عميل جديد.

تذكر شيئين قبل أن تبدأ:

  1. الوقت التي سَتُضيّعه على أي عملية تحليل لموقعك يعتمد على حجم موقعك.
  2. عملية التحليل الجيدة لحملة تحسين الموقع بمحركات البحث تتعلق بطرح الأسئلة المناسبة.

هذا ما ستتضمنه قائمة مهام السيو الاساسية:

لنبدأ

ما هي عملية تحليل المواقع؟

هدف عملية تحليل موقعك لحملة تحسين الموقع بمحركات البحث هو معرفة أسباب عدم أداء الحملة واجبها على أكمل وجه، بصفة عامة ستقوم بتحليل الموقع والحملة الهدف على جميع المستويات، ثم اقتراح مقترحات قابلة للتنفيذ التي من شأنها أن تزيد من عدد مرات البحث عن الموقع (اذا تم تنفيذ جميع الاقتراحات بشكل سليم)

الهدف هو اعطاء الموقع أو الشركة اتجاها ودليلا حتى يستطيعا القيام بالخطوات الصحيحة والحصول على نتائج أفضل.

هي ليست استراتيجية كاملة لتحسين الموقع بمحركات البحث

تخيل أن عملية تحليل موقعك لحملة تحسين الموقع بمحركات البحث هي القاعدة الأساس لحملة ناجحة.قائمة مهام السيو تكشف مشاكل موجودة مُسبقا وتعطيك خارطة طريق قابلة للتنفيذ لما يجب معالجته، لكن بعد تأسيسك القاعدة، ما يزال هناك الكثير من العمل الإستراتيجي للقيام به.

هكذا تبدو حملة تحسين الموقع بمحركات البحث من البداية إلى النهاية:

  1. عملية تحليل موقعك لحملة تحسين الموقع بمحركات البحث
  2. حل المشاكل الـمُكتشفة
  3. قم ببحث عن الكلمات الرئيسية
  4. تحليل المنافسين (استخراج الكلمات الرئيسية أو محتوى الأفكار وفرص الربط)
  5. طوٍّر استراتيجية محتوى متوافقة مع محركات البحث
  6. نفذ استراتيجية المحتوى الـمُوافقِ لمحركات البحث
  7. تحسين تجربة المستخدم وواجهة المستخدم
  8. الحصول على روابط نصية

هذا ليس دليلاً خطوة بخطوة

هناك العديد من الخطوات في كل بند ولهذا سنقوم بإضافة مقالة كاملة لإظهار كيف ننفذ هذه البنود، تُظهر لك عملية التحليل مكامن الخطأ وعلى ماذا يجب أن تُركّز، لكنه ليس دليلا للحل.

على سبيل المثال، العملية التي نستخدمها لاكمال هذا التحليل يتطلب 33 صفحة عند التنفيذ، بندٌ مثل “إزالة الإجراء اليدوي” هي عملية بحد ذاتها.

لا يأخذ الدرس أخطاء المستخدم في الحسبان

معرفة الخطأ هو فقط الخطوة الأولى، الخطوة الثانية هي القيام بالعمل وهنا قد تظهر بعض المشكلات، على سبيل المثال، إذا كنت لا تفهم التطوير والبرمجة بشكل كلي، فقد تحطم موقعك.

أو إذا لم تكن تعرف التفاصيل الخفية مثل حقيقة أنك تحتاج لإعادة توجيه أي رابط URL قمت بتغييره إلى الرابط الجديد برسالة التوجيه 301، وهنا يكون استئجار خبير مفيداً (بدلا من محاولة القيام بالأمر بنفسك).

من المهم أيضا أن تحتفظ بنسخة احتياطية من موقعك قبل القيام بأي تغييرات كبيرة.

ليس بديلا عن التحليل اليدوي

يمكن للكثير من العوامل أن تُكتشف خلال العملية، لكنك ما تزال بحاجة إلى تحليل الموقع والتجربة والمحتوى والروابط النصية يدوياً لإتخاذ قراراتك.

متى يجب عليك إجراء عملية التحليل؟

مثلما ذكرت، نقوم دائما بعمل تحليل كامل عندما نأتي بعميل جديد.

لكننا نقوم بالتحليل أيضا بالحملة الجارية كل ربع عام.

هذا لنتأكد من أننا لم ننسى شيئا ولمعرفة أي مشاكل جديدة.

دائما ما يكون التحليل طريقة جيدة لتقييم أداءنا.

هناك حالتان نقوم فيهما بتحليل المواقع:

  1. في بداية كل حملة جديدة
  2. . مرة كل ثلاثة أشهر

يمكنك الآن فهم الأساسيات، لنبدأ مع أول خطوة لتحليل السيو.

الخطوات التسع الكاملة لعملية التحليل

اتبع هذه الخطوات التسع وسيتم إنهاء الأمر، تذكر حملة تحسين الموقع بمحركات البحث الناجحة هي نِتاج المئات من عوامل الترتيب الإيجابية، لهذا من المهم أن تدقق في كل تفاصيل حملتك، ليس مقررا أن تكون حملة 100% مثالية لكن يجب أن يكون هذا هدفك.

لنبدأ:

الخطوة الأولى ما هي أهدافك الاستراتيجية؟

الهدف: تحديد أهدافك بعيدة المدى لعملك ولحملة تحسين موقعك بمحركات البحث.

قلت هذا من قبل وسأقولها مجددا:

حملة تحسين الموقع بمحركات البحث هي وسيلة لتحقيق غاية.

هي ليس سوى قناة تسويق لتنمية عملك.

لهذا يجب على أهدافك الاستراتيجية أن تكون هدف عملك عبر حملة تحسين موقعك بمحركات البحث.

تجعل الأهداف الاستراتيجية الواضحة حملتك مُركزة وتساعدك على تحقيق أهدافك.

إذا كانت لديك أهداف استراتيجية من قبل، فهذا هو الوقت المناسب لمراجعتها.

هل أهدافك ذكية أي هل هي مُحددة وهل يمكن قياسها وهل يمكن تحقيقها وهل هي وواقعية ووثيقة الصلة بالموضوع وهل هي مؤطر بزمن؟

عليك تحسينها إذا لم تكن بهذه المواصفات.

إذا لم تكن لديك أهداف استراتيجية لحملة تحسين موقعك بمحركات البحث، فهذا هو الوقت المناسب لإنشائها.

هذه بعض الأمثلة عن الأهداف الاستراتيجية لحملة تحسين الموقع بمحركات البحث باستعمال المواصفات السابقة الذكر:

  • “شركةBlue Widget  ستزيد بسهولة بحث الزوار عنها بنسبة 50% خلال الأشهر الست المقبلة.”
  • “شركةBlue Widget  ستزيد من عدد الروابط الخارجية من 20 باك لينكس للنطاق الاساسي لـ 1000 باك لينكس خلال الأشهر الست المقبلة.”
  • ” شركةBlue Widget  ستنمّي بسهولة حجمها الريادي من البحث بـ 20% خلال الأشهر الاثنا عشر القادمة.”

يجب على أهدافك الاستراتيجية أن تكون خليطا من مؤشرات الأداء الرئيسية لحملة تحسين الموقع بمحركات البحث ومؤشرات الأداء الرئيسية لعملك.

لنذهب الآن لتحليل الكلمات الرئيسية.

الخطوة الثانية: تحليل الكلمات الرئيسية

الهدف: تحديد مدى استحقاقية استراتيجية الكلمات الرئيسية المستهدفة، وللعثور على كلمات دلالية غير مستثمرة والتي يمكنها أن ُتشكّل فوزا سهلا.

تحتاج لأن تعيد اختبار مجموعة الكلمات الرئيسية الحالية قبل القفز أولا إلى التحليل.

أول شيء تسأله هو:

هل تسهتدف الكلمات الرئيسية المناسبة؟

في كثير من الأحيان تستهدف الشركات كلمات دلالية بارزة.

يعتقدون بامكانية فوزهم بالكلمات الرئيسية الرئيسية … لكن في الغالب سيفشلون في ذلك.

سيساعدك التحليل الجيد تحديد جودة كلماتك الرئيسية .

وفي كثير من الأحيان، أجد العميل يستهدف كلمات دلالية طويلة الأمد وأقل تنافسية.

اُشير أنا وفريقي لهذه الكلمات الرئيسية بكلمات “الفوز السهل”

من الجيد القيام بمراجعة كلماتك الرئيسية الحالية.

يجب أن تقوم بذلك كل ثلاثة أشهر.

من الأفضل دائمًا أن تركز مواردك على الكلمات الرئيسية التي تعمل بشكل جيد.

لا تضيع مواردك على العديد من الكلمات الرئيسية.

اعزل الكلمات الفائزة لوحدها وركز عليها.

لكن ربما تتسائل الآن:

كيف أعرف أني اتسهدف الكلمات الرئيسية المناسبة؟

تخيل كلماتك الرئيسية كما لو أنها أهدافك.

كل كلمة دلالية قررت استهدافها هي هدف تريد تحقيقه لحملة تحسين الموقع بمحركات البحث.

هذا يعني أنك تحتاج لاستخدام مواصفات الأهداف الذكية.

مُحددة

عليك اختيار مجموعة كلمات دلالية مُحددة لاتسهدافها.

فقائمة من ألف كلمة دلالية ليست قائمة مُحددة.

اختر 10 أو 20 أو 100 كلمة دلالية اعتمادا على ميزانيتك ومواردك.

يمكن قياسه

عليك قياس أداء كلماتك الرئيسية.

هناك بعض حملات تحسين المواقع بمحركات البحث تقول أنه لا يجب تتبع الكلمات الرئيسية بعد الآن.

أوافق على أن تتبُّع الكلمات الرئيسية من دون تتبع مؤشرات الأداء الرئيسية المهمة الأخرى ليس مؤثراً.

لكن، تتبع كلماتك الرئيسية الأساسية تعد طريقة ممتازة لترى كيف يُقّيم جوجل موقعك.

إنها أيضا طريقة لقياس تأثير اكتسابك للروابط.

لقياس أداء كلماتك الرئيسية ، استخدم Ahrefs.

يمكن تحقيقه

هل تستهدف كلمات دلالية تفوق قدرة موقك؟

الحقيقة هي أن: المواقع الجديدة تعاني من الكلمات الرئيسية المنافسة.

لأن:

  1. لأن المواقع التي تُصنّف في أعلى الترتيب لكلمات دلالية منافسة هي مواقع موثوقة وعمرها كبير.
  2. نفس هذه المواقع ستكون موثوقة أكثر من موقعك لأنها تكتسب الروابط النصية لسنوات.
  3. بما أنهم يمتلكون الكلمات الرئيسية فهذا يعني امتلاكهم لميزانية أكبر من ميزانيتك، هذا سيسمح لهم بشراء مواضع روابط موثوقة للمحافظة على موقعهم.

يجب عليك أن تكون واقعيا.

إذا كان موقعك جديداً، فعليك أن تستهدف الكلمات الرئيسية الطويلة.

لا تدع غرورك يحدد الكلمات الرئيسية التي تحتاجها.

لا أقول بأنك مغرور.

أقول هذا لأنني تركت غروري يحدد كلماتي الرئيسية في الماضي.

قلت لنفسي شيئا من هذا القبيل:

“يا صاح، أنا جيد جدا في حملات تحسين المواقع بمحركات البحث ويمكنني أن أحصل على الترتيب الأول في أي شيء.”

نعم.

هكذا كنت أفكر.

مغزى القصة: لا تجعل غرورك يسيطر على حملتك.

كن واقعيا واستعمل البيانات لتحديد مسارك.

وثيق الصلة بالموضوع

يجب على هذا البند أن يكون واضحا، كلماتك المفتاحية يجب أن تكون ذا علاقة بعملك.

مُؤطر بزمن

ما المدة التي تعتقد أنك ستستغرقها لترتقي في الترتيب بمجموعة كلماتك الرئيسية الحالية؟

عليك وضع زمن مُحدد.

تذكر، تحسين أداء موقعك في كلمة دلالية هو الهدف، عليك محاولة تحقيق هذا الهدف بأسرع ما يمكن.

الاهداف الذكية هي فقط الخطوة الأولى للتحقق من صحة كلماتك الرئيسية .

عليك الآن تحليل المنافسة على هذه الكلمات الرئيسية.

الخطوة الثالثة: تحليل المنافسين

الهدف: للتحقق من صحة كلماتك الرئيسية وإيجاد فرص الربط الضائعة.

هناك بعض الأهداف لتحليل منافسيك:

  1. لرؤية ما إذا كان هناك تنافس كبير على الكلمة الرئيسية.
  2. لايجاد فرص الحصول على كلمات دلالية جديدة.
  3. لرؤية نوع المحتوى الذي تؤديه الكلمة على نحو جيد (حتى تستطيع توليد المحتوى).
  4. لايجاد فرص ربط.

تذكر:

تحتاج لتحليل منافسيك للتحقق من صحة كلماتك الرئيسية المُنتقات.

يجب أن تسأل نفسك:

  • “هل كلماتي الرئيسية طموحة جدا؟”
  • أو، “هل كلماتي الرئيسية متحفظة للغاية؟”

نقسم تحليل منافسينا لقسمين.

القسم الأول هو فقط تحليل سريع للبيج اوثرتي والدومين اوثرتي في صفحات نتائج محركات البحث.

ستحتاج لهذا شريط أدوات Moz.

لنقول اننا نريد أن نرفع الترتيب لكلمة “أتمتة التسويق” Marketing automation.

اكتب “أتمتة التسويق” في جوجل وافحص النتائج.

لنرى المواقع التي لديها ترتيب أقل من 50 للدومين اوثرتي، في هذه الحالة هناك موقع واحد بالنسبة لكلمة “أتمتة التسويق” بدومين اوثرتي أقل من 50.

في العادة، هذه العملية هي أسرع طريقة لحذف الكلمات الرئيسية من قائمتك.

تذكر:

المنافسة نسبية.

على سبيل المثال، من الغباء استهداف كلمة “أتمتة التسويق” إذا كان موقعك جديدا، لكن إذا كان لديك موقع مبني ولديه اوثرتي، فعندها قد تكون كلمة مناسبة يمكنك استهدافها.

التحليل الثاني أعمق أكثر لأننا نحاول ايجاد فرص ربط

لن أتعمق في هذا الأمر ، ولكن استخدم Ahrefs أو Majestic لتحليل ملفات تعريف الارتباط لمنافسيك.

اقرأ هذه المقالة لتتعلم كيفية تحليل المنافسين،

هل هناك ثمار متدلية أو مكاسب “سهلة”؟

والآن اسمح لي أن أريك كيف يمكنك ايجاد الثمار المتدلية وسهلة القطف.

سوف نستخدم SEMRush و Google Search Console لهذا الغرض.

1. انتقل إلى Google Search Console وانقر على “Search Traffic” و “Search Analytics”.

2. حدد ” Impressions” و ” Position”.

3. ثم قم بفرز النتائج حسب ” Position” سوف يكون الموضع الأقل مرتبة في الأعلى.

هكذا:

هذه هي الثمار المتدلية التي يمكنك استهدافها.

إذا كان موقعك لا يحتل أي مرتبة حسب أي كلمة دلالية، فستحتاج إلى استخدام SEMRush للعثور على ثمار متدلية.

• اذهب إلى SEMRush

• أدخل عنوان URL منافس

• انتقل إلى ” Organic Research” و ” Positions”

• افرز قائمة الكلمات الرئيسية لإظهار الكلمات الرئيسية الأقل بحثاً

أفضّل أن أبدأ بالكلمات الرئيسية الأقل بحثاً لأنها الأسهل في الترتيب، في ما يلي بعض الثمار المتدلية التي وجدتها بعد تنقيبي عبر بيانات الزوار لموقع BodyBuilding.com:

دعني أريك الآن كيف تقوم بالتحليل الفني.

الخطوة الرابعة: التحليل التقني

الهدف: تحديد المشاكل الفنية التي تضر بتجربة المستخدم وتضر بأداء موقعك على محركات البحث.

يمكن للمشاكل الفنية أن تؤثر على أداء ترتيب ظهور موقعك على محركات البحث.

الخبر السار هو أن لديك أدوات مثل Screaming Frog SEO Spider تقف بجانبك.

ستساعدك هذه الأدوات في تحديد العديد من المشاكل الشائعة.

لنبدأ:

ما مدى سرعة تحميل موقعك؟

يؤثر مدى سرعة تحميل موقعك على تجربة المستخدم بطريقة إيجابية أو سلبية.

ولهذا السبب وضعنا هذا البند على رأس قائمة التحليل الفني.

استخدم Pingdom وأداة سرعة الموقع من Google للحصول على اُسس للمقارنة.

أي موقع يستغرق تحميله أكثر من 3 ثوانٍ لديه مجال للتحسين، وإذا كان بإمكانك تحميل موقعك في أقل من ثانية واحدة فهذا مثالي، لكنه يمثل تحديًا.

هل الموقع متوافق مع الهواتف؟

لا يحتاج هذا للتفكير ولكن عليك التحقق مما إذا كان موقعك متوافقًا مع الهواتف أم لا.

تعتبر جوجل هذا عامل ترتيب قوي ، لذلك لا تستهن به.

استخدم أداة جوجل للتحقق من توافق المواقع مع الهواتف لإجراء التحليل.

الحل بسيط جدًا هنا:

إذا كان موقعك غير متوافق مع الهواتف ، فاجعله متوافقًا معها.

سنقوم بأضافة بعد المقالات بهذا الخصوص للحصول على مزيد من المساعدة:

هل هناك تفكيك للكلمات الرئيسية؟

أحد أهم العوامل التي يجب البحث عنها في عملية التحليل هو تفكيك الكلمات الرئيسية.

يحدث “تفكيك الكلمات الرئيسية” عندما تتنافس صفحتان على نفس الكلمة الرئيسية.

قد يؤدي ذلك إلى إرباك جوجل وإجباره على اتخاذ قرار بشأن أي الصفحتين “الأفضل” لنتائج البحث.

من الأفضل دائمًا توجيه جوجل بدلاً من تركه يتخذ القرارات.

يجب عليك التخلص من تفكيك الكلمات الرئيسية لتحقيق هذا الهدف.

هناك شكل من أشكال تفكيك الكلمات الرئيسية وهو الأكثر شيوعًا:

عندما تقوم بتحسين ربط الصفحة الرئيسية وصفحة فرعية بمحركات البحث لنفس الكلمة الرئيسية.

هذا أكثر شيوعًا على المستوى المحلي.

مثال:

لنفترض أن هذا موقع لمحام محلي يحامي عن جرائم الإصابات الشخصية في شيكاغو.

سيبدو عنوان الصفحة الرئيسية كما يلي:

• “محامي عن جرائم الإصابات الشخصية في شيكاغو | شركة محاماة رائعة “

في الوقت نفسه ، سيكون لدى العميل أيضًا صفحة فرعية محسّنة هكذا:

• “أفضل محامي لجرائم الإصابات الشخصية في شيكاغو | شركة محاماة رائعة “

يجب تجنب هذه الأشياء.

اختر صفحة واحدة لتحسينها لعبارة “محامي عن جرائم الإصابات الشخصية في شيكاغو” وألغي تحسين الصفحة المنافسة.

هناك مشكلة أخرى في تفكيك الكلمات الرئيسية تحتاج إلى البحث عنها وهي تتضمن مدونتك.

لا حرج في الكتابة عن نفس المواضيع أكثر من مرة ولكن في حالة الإفراط، يمكن أن يسبب ذلك بعض الخلط.

سيكافح جوجل لتحديد الصفحة الأكثر موثوقية لتلك الكلمة الرئيسية.

والأهم من ذلك، يريد منك جوجل كتابة محتوى شامل وأصلي ومدروس جيدًا.وليست مقالات قصيرة لا تشرح الموضوع بشكل كامل.

هناك استثناءات للقاعدة، ولكن يجب تجنب المحتوى القصير في معظم الأعمال.

تذكر أن المحتوى المحسّن والقوي والمتطور جيدًا يؤدي عمله بشكل أفضل مع محركات البحث وسيؤدي إلى تفاعل أفضل من المستخدم.

على العكس من ذلك، من المحتمل أن يؤدي نشر محتوى قصير وناقص إلى تفكيك الكلمات الرئيسية وقد يفسر جوجل نشاطك بعد مدة على أنه تلاعب بالكلمات الرئيسية.

إذا حدث ذلك، فستعمل خوارزمية الباندا على إيقاف موقعك.

مع ذلك، دعني أوضح لك كيف يمكنك التعرف بسرعة على تفكيك الكلمات الرئيسية:

افتح تطبيق Screaming Frog SEO Spider.

أدخل موقعك وابدأ الفحص:

انتقل إلى ” Page Titles”:

أدخل إحدى كلماتك الرئيسيةفي شريط البحث (سيُظهر لك ذلك جميع الصفحات التي تتنافس على هذه الكلمة الرئيسية).

ابحث في عناوين صفحتك وحدد الصفحات التي قد تتنافس على نفس الكلمات الرئيسية.

هل توجد مشكلات في إعادة التوجيه؟

هناك أربعة أنواع من عمليات إعادة التوجيه التي يمكن أن تضر بأداء تحسين ربط الموقع بمحركات البحث:

1. عمليات إعادة التوجيه 302

2. إعادة توجيه السلاسل

3. إصدار غير مفضل من النطاق وليس 301ing المفضل

4. إصدار غير مؤمن من النطاق وليس 301ing للإصدار الآمن

5. رسائل إعادة التوجيه 301 غير الضرورية

لنبدأ بـ عملية إعادة توجيه 302.

عمليات إعادة التوجيه 302

عمليات إعادة التوجيه 302 هي عمليات إعادة توجيه “مؤقتة” ولا تمرر السلطة. عمليات إعادة التوجيه 302 يجب تغييرها إلى 301 لتمرير سلطة الارتباط.

لمعرفة ما إذا كانت لديك أي عمليات إعادة توجيه 302، افتح Screaming Frog SEO Spider.

• أدخل عنوان URL الهدف وابدأ الفحص

• انتقل إلى علامة التبويب ” Response Codes”

• انقر على القائمة المنسدلة ” Filter” وحدد ” Redirection 3xx”

• انقر فوق ” Export” لتصدير جميع عمليات إعادة التوجيه 302

سلاسل إعادة التوجيه

تحدث سلاسل إعادة التوجيه عندما تكون هناك سلسلة من عمليات إعادة التوجيه متصلة ببعضها البعض.

هكذا:

كسر السلسلة سيرسل كل الصلاحيات إلى صفحة الوجهة النهائية (بدلاً من السلطة الجزئية).

سيبدو الأمر كما يلي عند إصلاح سلسلة إعادة التوجيه:

إليك كيفية العثور على سلاسل إعادة التوجيه باستخدام Screaming Frog SEO Spider:

• انتقل إلى ” Configuration” وانقر على ” Spider”

• انقر فوق ” Advanced” ، وحدد ” Always Follow Redirects” ، ثم انقر فوق ” Ok”

• أدخل عنوان URL الهدف وابدأ الفحص

• بعد اكتمال الفحص ، انتقل إلى ” Reports” وانقر على ” Redirect Chains”

هل الإصدار غير المفضل من النطاق يعيد التوجيه برسالة 301 إلى الإصدار المفضل؟

يجب على كل مالكي مواقع الويب تحديد إصدار موقعهم الذي يريدون عرضه على مستخدميهم.

يفضل بعض الأشخاص “www” بينما يفضل البعض الآخر نطاقات خالية من www، عليك أن تدرك أنه أيًا كان ما تختاره لن يكون له تأثير على أداء تحسين ربط موقعك بمحركات البحث.

يعاملهم جوجل بنفس الطريقة، لذا فهي مسألة أيهما تفضل.

تظهر المشكلات إذا لم تقم بإعادة توجيه النطاق غير المفضل إلى النطاق المفضل.

على سبيل المثال ، لنفترض أنك قررت اختيار “www.awesomewebsite.com”.

من خلال القيام بذلك، يصبح www النطاق المفضل لديك.

والآن ، النطاق من دون www يصبح النطاق غير المفضل لديك والعكس صحيح.

يجب عليك إعادة توجيه برسالة 301 إلى المجال غير المفضل لديك، فإذا لم تفعل ذلك سينتهي بك الأمر مع موقعين مكررين وستخسر السلطة.

لقد وجدت أن المواقع المبنية على منصات مخصصة تعاني من هذه المشكلة.

يقلل المطورون من تداعيات إبقاء نسختين من الموقع على قيد الحياة.

غالبًا لن يقوموا بإعادة توجيه الإصدار غير المفضل للنطاق برسالة 301 إلى الإصدار المفضل.

خلاصة القول أنه إذا لم تقم بإعادة التوجيه فستحصل على موقعان مكرران.

أستخدم هذه الأداة لمعرفة ما إذا تم إجراء إعادة التوجيه عل نحو صحيح.

هل الإصدار غير الآمن من الموقع يعيد التوجيه برسالة 301 إلى الإصدار الآمن؟

دعنا نقول فقط أن الانتقال بموقعك إلى شهادة الامان SSL لم يكن جيدًا.

تتخذ العديد من مواقع قرارًا صائبا بتأمين مواقعها بشهادة.

لكن الكثير يكافحون من أجل إتمام الشهادة.

ينسى العديد من العملاء أن يقوم بإعادة توجيه الموقع غير الآمن (http) برسالة 301 إلى الموقع الآمن (https)، هذا له تأثير مماثل لعدم إعادة توجيه النطاق غير المفضل إلى المفضل.

تحديد هذه المشكلة بسيط:

• انتقل إلى عنوان URL المستهدف: https://www.gotchseo.com/.

• في شريط العناوين في متصفحك ، قم بإزالة “s” من http واضغط على enter.

يجب أن يعيد توجيهك مرة أخرى إلى الإصدار الآمن.

إذا لم يحدث ذلك، فأنت بحاجة إلى إصلاح الأمر!

يمكنك أيضًا استخدام الأداة أعلاه للتحقق أيضًا.

هل الموقع يُفهرس بشكل جيد؟

يمكن لموقعك الحصول على الزوار فقط في حال تمت فهرسة صفحاتك في جوجل، هذا هو السبب في أنه من الجيد دائمًا التأكد من أن موقعك كاملا تتم فهرسته بطريقة جيدة.

أفضل مكان للبدء هو ملف robots.txt على موقعك.

ملف robots.txt

أحيانًا يمنع مالكو مواقع الويب محركات البحث من الزحف إلى مواقعهم بالخطأ.

لهذا السبب يجب عليك تدقيق ملف robots.txt للتأكد من أن محركات البحث تأرشف موقعك بطريقة جيدة.

الأمر الذي تريد البحث عنه في ملف robots.txt الخاص بك هو ” disallow”.

إذا كنت تستخدم هذا بشكل خاطئ فقد تمنع محركات البحث من الزحف إلى موقعك.

الأمر الذي عليك البحث عنه هو “Disallow: /” – وهذا يأمر عناكب محركات البحث إلى عدم الزحف إلى موقعك.

خرائط المواقع

يجب أن يحتوي موقعك على خريطة موقع فهذا يساعد في عملية الفهرسة.

إذا كنت تستخدم WordPress فسيقوم Yoast تلقائيًا بإنشاء واحدة لك.

إذا كنت لا تستخدم Yoast فقم بتثبيت المكوِّن الإضافي لخريطة موقع XML.

بالنسبة لأولئك الذين يستخدمون مواقع ويب مخصصة أو غير تابعة لـ Wordpress ، سيتعين عليك اتباع المسار التقليدي.

“site:” Search

انتقل إلى جوجل واكتب site: yourwebsite.com””.

سيوضح لك هذا مدى جودة فهرسة موقعك.

إذا لم يظهر موقعك كنتيجة أولى ، فمن المحتمل أن لديك عقوبة.

أو أنك تمنع محرك البحث من الزحف إلى موقعك.

هل يوجد محتوى مكرر؟

يمكن أن يحتوي موقعك محتواً مكرراً ويمكن أن يؤدي هذا إلى تعرض موقعك لعقوبة باندا.

تعد المتاجر الإلكترونية أكثر عرضة لمشكلات تكرار المحتوى لأنها تنسخ أوصاف منتجات الشركة المصنعة.

لإيقاف هذا سيستخدمون أيضًا معلومات من وسوم META لقطع ملفات تعريف الارتباط لتلك الصفحات.

هذا يخلق محتوى مكرر كبير.

دعني أوضح لك المشكلات المتعلقة ببيانات وسوم META المكررة أولاً:

بيانات META المكررة

البيانات المكررة META هي الأكثر انتشارًا على مواقع التجارة الإلكترونية.

هذا لأن العديد من مواقع التجارة الإلكترونية تحتوي على العديد من الصفحات ذات المنتجات المماثلة.

نتيجة لذلك يصبحون كسالى ويلصقون أوصاف META مماثلة على الصفحات.

وهذه ليست عادة جيدة.

إذا متجرك الإلكتروني يحتوي العديد من الصفحات المتشابهة فعليك التفكير في دمجها، لا يوجد سبب لوجود عدة صفحات بألوان أو أحجام مختلفة لنفس المنتج.

بمجرد حلّ هذه المشكلة فأنت بحاجة بعدها لكتابة أوصاف فريدة لكل صفحة على حدى.

نعم هذا صحيح، كل صفحة على حدى.

يجب أن تسعى جاهدا للحصول على بيانات META فريدة ومحتوى فريد في كل صفحة على موقعك.

سيتطلب هذا الكثير من الجهد والموارد ، ولكنه يستحق ذلك في النهاية.

تذكر: ليس عليك إكمالها في يوم واحد.

إذا قمت بتحسين 10 صفحات فقط في اليوم ، فسيكون لديك 3650 صفحة محسّنة في غضون عام.

للعثور على بيانات META مكررة ، يمكنك استخدام Screaming Frog SEO Spider

أدخل عنوان URL الخاص بك وابدأ الفحص

انتقل إلى ” Meta Description” ، في القائمة المنسدلة ” Filter” ، حدد ” Duplicate ” ، و ” Export”.

الآن بعد أن حددت جميع بيانات META المكررة تحتاج إلى العثور على محتوى مكرر على مستوى الصفحة.

لأداء هذه المهمة ستحتاج لاستخدام Siteliner.

ستوضح لك هذه الأداة الصفحات التي تشارك نفس المحتوى أو محتوى مشابه جدًا.

انتقل إلى Siteliner.com وأدخل موقعك المستهدف. انقر فوق ” Duplicate Content” وشاهد الصفحات التي تعاني منه.

ضع في اعتبارك أن هذه الأداة ليست دقيقة دائمًا. على سبيل المثال قد لا تعرف أنك لم تفهرس صفحات الفئات، لذلك من المحتمل أن تصنف هذه الصفحات على أنها محتوى مكرر لذا عليك الحكم بنفسك.

هل يوجد صفحات أخطاء 404 (مع ارتباط متساوي)؟

ليست كل صفحات 404 متساوية.

أولاً ، دعني أبدد الأسطورة الشائعة التي مفادها أن “جميع أخطاء 404 ضارة لتحسين ربط الموقع بمحركات البحث”.

هذا ليس صحيحا.

صفحات 404 هي أداة فعالة لإخبار محركات البحث أن الصفحة لم تعد موجودة.

عندما يعثر محرك بحثٍ مثل جوجل على صفحة 404 ، فإنه سيزيل تلك الصفحة من الفهرس.

بالنسبة لأخطاء 404 المقصودة هذا هو بالضبط ما تريده.

فكر في الأمر: هل تريد أن يعثر شخص ما على صفحة 404 الميتة من خلال بحث جوجل؟

بالطبع لا.

وهذا هو سبب قيام جوجل بإزالتها لأنها غير مفيدة للمستخدم.

مقالات هتعجبك

بعد تبديد هذه الأسطورة، هناك بالفعل أخطاء 404 يمكن أن تضر بأداء موقعك:

صفحة 404 تحتوي على روابط نصية.

هذه الأنواع من صفحات 404 تسرب قوة من موقعك.

ما تريد القيام به هو استعادة هذه الروابط الخلفية عن طريق إعادة توجيه صفحات 404 برسالة 301 إلى صفحة ذات صلة بها على موقعك.

إذا لم تكن هناك صفحة ذات صلة ، فأعد توجيهها إلى الصفحة الرئيسية.

للعثور على أخطاء 404 ، أوصيك باستخدام Google Search Console:

انتقل إلى ” Crawl” و ” Crawl Errors”. انقر على علامة التبويب ” Not Found” لمشاهدة أخطاء 404 لموقعك:

هل بنية موقعك فعالة لتحسين ربط موقعك بمحركات البحث؟

تتخطى العديد من عمليات التدقيق بنية الموقع، ولكن هذا خطأ كبير.

لا يضع المصممون في غالب الأحيان تحسين ربط الموقع بمحركات البحث عند تصمم الموقع.

والغريب في الأمر أن هذا ليس دائمًا أمرًا سيئًا، وذلك لأن العديد من الشركات تنشئ موقعها بناءً على ما تعتقد أن المستخدم يريده.

يجب أن تكون دائمًا مرتكزًا على المستخدم خلال بناء إستراتجيتك لتحسين ربط موقعك بمحركات البحث.

ولكن ما زلت بحاجة إلى توجيه وإرضاء محرك البحث في نفس الوقت.

ترضي بنية الموقع القوية كُلّاً من المستخدمين ومحركات البحث.

عند فحص بنية الموقع اطرح الأسئلة التالية:

• هل روابط التنقل منظّمة أم مبعثرة؟

• هل الروابط الداخلية تستخدم نص رابط فعال؟

• هل يمكنك تحسين التنقل لتسهيل الأمر على المستخدمين ومحركات البحث؟

هل هيكلية الروابط محسّنة لربط الموقع بمحركات البحث؟

نحلل دائمًا بنية روابط الصفحات أثناء المراجعة للتأكد من أنها ملائمة لتحسين ربط الموقع بمحركات البحث.

لكننا نكون حذرين أيضًا في هذه المرحلة.

فلا يجب تغيير هيكلية الروابط إذا كان أداء موقع العميل جيدًا.

والسبب هو أنه يتعين عليك إعادة توجيه الرابط القديم برسالة 301 إلى العنوان الجديد.

عمليات إعادة التوجيه 301 متقطعة ولن ترسل دائمًا الثقة والسلطة من الرابط القديم.

هذا يعني أنه قد ينتهي بك الأمر بخسارة التصنيفات لفترة طويلة.

من المرجح أن يساعد تغيير الرابط الخاص بك إلى إصدار أكثر تحسينًا ونظافة موقعك على المدى الطويل.

عليك فقط أن تكون على استعداد لخسارة بعض الزيارات من محركات البحث المجانية مقدمًا، أو يمكنك فقط تجنب تغيير الروابط على الإطلاق.

الآن ، إذا كان موقع العميل غير مصنف لأي كلمة دلالية، فسنقترح دائمًا تغيير بنية الروابط (إذا كانت البنية سيئة).

عليك استخدام تقديرك وتذكر أنه “إذا لم تُكسر، فلا تصلحها”.

الروابط المحسّنة بشكل مفرط

في محاولة للتلاعب بمحرك البحث يقوم بعض العملاء بحشو الروابط الخاصة بهم بالكلمات الرئيسية، لا يعد حشو الكلمات الرئيسية على موقعك ممارسة جيدة أبدًا، في الواقع من المحتمل أن يضر بأدائك أكثر من مساعدته.

فيما يلي مثال على رابط مليء بالكلمات الرئيسية والذي نواجهه كثيرًا:

http://www.coolwidgets.com/cool-widgets/cool-widgets-with-buttons

ستلاحظ أن ” cool widgets” موجودة في الرابط ثلاث مرات، سواء أكان ذلك عن قصد أم لا ، فإنه سيضر بأداء الصفحة.

أوصي بإزالة المجلد الفرعي “cool-widgets” حتى يبدو الرابط على النحو التالي:

http://www.coolwidgets.com/cool-widgets-with-buttons

هل الروابط الداخلية تم اضافتها بالطريقة الصحيحة؟

يمكن أن يؤدي الارتباط الداخلي غير الفعال أو غير الاستراتيجي إلى إرباك محركات البحث، من المفترض أن تكون الروابط الداخلية واضحة ومن المفترض أن تستخدم نص رابط مطابق تمامًا.

إذا كانت لديك صفحة حول ” blue widgets” ، فيجب أن تكون ” blue widgets” هي نص الرابط الداخلي.

من وجهة نظري، يبدو هذا وكأنه مفهوم بسيط جدًا.

لسوء الحظ، أرى هذه المشكلة تتكرر مرارًا وتكرارًا عندما نقوم بتدقيق المواقع.

العثور على الروابط الداخلية غير الفعالة ليس بالأمر السهل …

عليك أن تبحث صفحة بصفحة للتعرف عليها وإصلاحها.

يعد هذا أحد أكثر التعديلات لتحسين ربط المواقع بمحركات البحث استهلاكا للوقت التي ستواجهها.

لتجنب حدوث ذلك ، تأكد فقط من استخدام الممارسات الجيدة دائمًا.

يجب أن تستخدم في معظم نصوص الروابط الداخلية نص رابط مطابقا تطابقا تاما أو جزئيا.

الخطوة 5: تحليل داخلي للصفحة

الهدف: ضمان تحسين كل صفحة هبوط تستهدف الكلمات الرئيسية بشكل فعال.

يجب على كل عمليات تحليل فحص جودة المحتوى وتحسين كل صفحة.

المحتوى القوي بدون تحسين فعال لن يعمل والمحتوى الضعيف مع التحسين القوي لن يعمل أيضًا.

أنت بحاجة إلى محتوى قوي وتحسين فعال لزيادة الزوار من محرك البحث.

أول سؤال يتعلق بالتحسين على مستوى الصفحة يجب أن تطرحه هو:

هل هذه الصفحة تلبي نية البحث؟

إن إرضاء نية البحث أمر بالغ الأهمية ليرتبك جوجل ترتيبا جيدا، لا يهم طول محتواك ما يهم هو مدى رضاك ​​عن نية البحث.

الخطوات التالية هي تشغيل الصفحة من خلال Copyscape.

هل تم نسخ المحتوى؟

لا أقوم بتشغيل الصفحة المستهدفة من خلال Copyscape لأنني أعتقد أن عميلي كاذب.

بل بسبب وجود بعض الأشخاص على الإنترنت سيسرقون المحتوى.

كل ما عليك فعله هو تقديم تقرير DMCA إلى Google وسيقومون بإزالة المحتوى من الفهرس.

بعد تشغيل كل صفحة مستهدفة عبر Copyscape ، نقوم بعد ذلك بفحص الأساسيات.

هل الكلمة الرئيسية في العنوان؟

يجب أن تكون كلمتك الرئيسية المستهدفة للصفحة في العنوان. ويجب أن تظهر الكلمة الرئيسية مرة واحدة فقط.

هذا كل شئ!

هل الكلمة الأساسية في وصف الـ META؟

تأكد من أن الكلمة الرئيسية المستهدفة موجودة في وصف الـ META، لا تحشوها هناك أكثر من مرة.

هل الكلمة الرئيسية المستهدفة موجودة في الجمل الأولى؟

يجب أن تظهر كلمتك الرئيسية مرة واحدة في بداية المحتوى، هذا لتعزيز صلة الصفحة بالموضوع.

هل عنوان URL محسّن لتحسين ربط الموقع بمحركات البحث وهل هو نظيف؟

يجب أن تتضمن صفحة الهبوط الكلمة الرئيسية المستهدفة في عنوان URL ويجب أن يكون عنوان URL قصيرًا ونظيفًا.

هل وسم ALT على الصورة الأولى للصفحة يحتوي على الكلمة الرئيسية المستهدفة؟

يجب ملء جميع وسوم ALT الخاصة بك ، ولكن يجب أن تظهر كلمتك الرئيسية للصفحة في وسم ALT للصورة الأولى.

هل تتضمن الجملة الأخيرة من المحتوى الكلمة الرئيسية المستهدفة؟

الجملة الأخيرة أو الاستنتاج هو فرصتك لترسيخ ملاءمة الصفحة. تأكد من تضمين كلمتك الرئيسية فيها.

هل توجد روابط داخلية؟ إذا كان الأمر كذلك ، فهل وُضعوا بطريقة صحيحة؟

كما ذكرت من قبل ، إذا كان لديك روابط داخلية ، فتأكد من أنها تستخدم نص رابط مطابق تمامًا.

هذا كل ما تحتاج إلى تحليله لتحسين مستوى الصفحة، الآن دعني أوضح لك كيف تحتاج إلى فحص محتواك.

الخطوة السادسة: تحليل المحتوى

الهدف: لتحديد ما إذا كانت استراتيجية المحتوى الحالية تعمل أم لا، وما الذي يجب تحسينه للحصول على المزيد من التحسين من المحتوى.

يجب أن يستكشف تحليل محتواك صفحات الكلمات الرئيسية المستهدفة والمحتوى المنشور.

يعد تحليل المحتوى الجزء الأكثر استهلاكًا للوقت في هذه العملية.

هذا لأنه أهم جزء في عملية التحليل بأكملها.

يمكن أن تسير جميع الأجزاء الأخرى من حملة تحسين ربط الموقع بمحركات البحث على نحو جيد، ولكن إذا كان محتواك سيء فلن تعطيك الحملة أي نتائج.

أنت بحاجة إلى وجهة نظر خارجية

من الأهمية بمكان أن تقوم بإحضار طرف ثالث لتحليل استراتيجية محتواك.

لماذا؟

لأنك بحاجة إلى وجهة نظر خارجية، فمن الصعب فحص محتواك بنفسك وانتقاده لأنك ستكون متحيزًا.

أنت بحاجة إلى طرف خارجي ليخبرك بالحقيقة.

معظم الشركات ليس لديها استراتيجيات محتوى فعالة.

في الواقع ، معظمهم ليس لديهم “استراتيجية” على الإطلاق.

فيما يلي الأسئلة التي تحتاج طرحها أثناء تحليل محتواك:

هل محتواك فريد وأصلي؟

هذا أمر منطقي إذ يجب أن يكون محتوى موقعك فريدًا وأصليًا.

هذا يعني استخدام عقلك الإبداعي لتأتي بأفكار رائعة!

لا قمامة متقيئة، إن بذل جهد إضافي لإنشاء شيء أصلي يستحق كل هذا العناء.

هل محتواك مفيد وغني بالمعلومات؟

بالإضافة إلى كون محتواك أصليًا ، تحتاج أيضًا إلى التأكد من أنه مفيد وغني بالمعلومات.

هذا يعني أنه يجب عليه إبلاغ أو توجيه أو حل مشكلة يواجهها عميلك المثالي.

يجب أن تفكر دائمًا في عميلك المثالي عند إنشاء المحتوى.

محتوى موقعك ليس موجودًا لإقناع زملائك في العمل.

محتواك موجود لخدمة ومساعدة العملاء المحتملين.

هل محتواك أفضل من محتوى منافسيك؟

لا فائدة من إنشاء المحتوى إلّا إذا كنت تعتقد أنه سيكون أفضل من الترتيب الحالي في محرك البحث.

يجب أن يكون لكل جزء من المحتوى نية للتغلب على منافسيك.

وإلا فإنك تضيع وقتك.

هل محتواك متفاعل؟

يحتاج المستخدمون لديك إلى الشعور وكأنك تتحدث إليهم مباشرة. يجب أن تصبح ضمائر المخاطب كلماتك المفضلة.

هل معلوماتك دقيقة؟

لا تقم بتزوير الحقائق أو الإحصائيات أو تزوير المعلومات.

هل محتواك طويل بما فيه الكفاية؟

يعمل المحتوى الأطول على نحو أفضل في جوجل وقد تم إثبات ذلك هنا.

يمكنك أيضًا البحث ومشاهدة هذا موضحًا في صفحات نتائج البحث على محركات البحث.

هل توجد أخطاء نحوية و / أو إملائية؟

لقد قلت هذا مرات عديدة، لا تكتب كتابة ركيكة، استخدم محرر همنغواي إذا كانت كتابتك أقل من ممتاز.

هل هناك روابط معطلة؟

يكره جوجل الروابط المعطلة في المحتوى لأنها تضر بتجربة المستخدم، تأكد من مراجعة صفحاتك للتأكد من عمل الروابط، استخدم مدقق الارتباط المعَطّل المجاني هذا للعثور على الروابط المعطلة على موقعك.

هل لديك إعلانات كثيرة؟

يمكن أن يؤدي الاستخدام المفرط للإعلانات إلى إبعاد محتواك ، وتشتيت الانتباه، وجعل المستخدمين يكرهون موقعك.

عندما يكره المستخدمون موقعك، فإن جوجل سيكرهه أيضًا.

إذا كنت تستخدم الإعلانات، فلا تدعها تطغى على المحتوى وإلا فسوف يقوم الباندا بزيارة موقعك.

هل تقوم بمراجعة تعليقات مدونتك؟

يحبّ مرسلو الرسائل غير المرغوب فيها ضخ روابط سيئة في تعليقات المدونة.

لهذا السبب أنت بحاجة إلى التأكد من الإشراف على حسابك إشرافاً جيداً.

فلا تريد أن تكون مشتركاً في الذنب، لذا تأكد من الحفاظ على قسم التعليقات نظيفًا.

هذه الأسئلة هي الخطوة الأولى لتحديد ما إذا كانت استراتيجية محتواك تعمل أم لا.

سيأتي المؤشر النهائي لأداء محتواك من بيانات تجربة المستخدم الحقيقية.

الخطوة السابعة: تحليل تجربة المستخدم

الهدف: معرفة مدى تفاعل المستخدمين مع محتواك ومع الموقع ككل.

من المستحيل معرفة رأي كل مستخدم في موقعك.

ولكن لحسن الحظ أنه يمكنك الحصول على صورة عامة لتجربة المستخدم بناءً على البيانات الموجودة داخل Google Analytics.

هناك عدد قليل من البيانات التي تحتاج لفحصها في تحليل تجربة المستخدم الخاصة بموقعك:

معدل الارتداد

من المحتمل أن تتساءل: “ما هو معدل الارتداد الجيد؟”

للأسف، لا توجد إجابة واضحة.

معدل الارتداد نسبي ويعتمد على نوع الموقع.

على سبيل المثال، من المحتمل أن يكون لموقع متخصص في “صور قطط مضحكة” معدل ارتداد مرتفع.

ذلك لأن الناس يذهبون إلى الصفحة ويضحكون ويغادرون.

سيكون لمواقع مثل موقعي معدلات ارتداد أقل لأن الناس سيرغبون في القراءة ومعرفة المزيد.

ومع هذا معدل الارتداد بين 60٪ – 80٪ يعد ثابتاً.

80٪ – 90٪ معدل كاف للنظر في المشكلة.

إذا كانت أعلى من 90٪ ، فيجب أن تكون في أعلى قائمة الأولويات.

متوسط ​​الوقت الذي يقضيه المستخدم في الموقع

كلما طالت مدة بقاء المستخدمين على موقعك، زادت فرصك في تحويلهم إلى عملاء دائمين.

مثل معدل الارتداد، متوسط ​​الوقت الذي يقضيه المستخدم في الموقع نسبي.

إذا كان متوسط ​​الوقت الذي يقضيه المستخدم في الموقع أقل من دقيقة واحدة، فمن المؤكد أنك تحتاج للتحقق من المشكلة.

كقاعدة عامة سيقضي المستخدمون المزيد من الوقت على موقعك إذا كان هناك الكثير من المحتوى يمكن استهلاكه.

على سبيل المثال ، يقضي القرّاء في المتوسط ​​2:52 دقيقة على Gotch SEO.

إذا كانت هذه أقل من دقيقة واحدة، فسأبدأ في التشكيك في استراتيجية المحتوى الخاصة بي وبموقعي بشكل عام.

هناك شيء واحد سيصد المستخدمين بسرعة:

نقص في جودة المحتوى.

غالبًا ما يصيب انخفاض متوسط ​​الوقت الذي يقضيه الزائر في الموقع الشركات المحلية لهذا السبب بالتحديد.

ذلك لأن أي شخص يبحث عن “سباك في سانت لويس” من المرجح أنه يبحث عن سعره.

سوف يقفزون من عرض إلى عرض بحثًا عن أفضل صفقة.

أفضل طريقة لمكافحة هذه المشكلة على المستوى المحلي هي إنتاج محتوى أكثر فائدة.

يجب أن تركز على تثقيف العملاء المحليين المحتملين.

التعليم والشفافية يقودان إلى الثقة.

الثقة تؤدي إلى البيع.

ركز على إعطاء قيمة أكبر من منافسيك.

سيؤدي ذلك إلى تحسين معدلات الارتداد وإجبار المستخدمين على البقاء على موقعك لفترة أطول.

فكر في هذه الطريقة: إذا أراد شخص ما الوصول إليك، فهل يمكنه معرفة المزيد في 30 ثانية أو في 3 دقائق؟

نعم ، أنا دقيق جدا ، لكن هذا ضروري.

كلما طالت مدة بقاء المستخدمين على موقعك واستيعاب محتواك ، زاد شعورهم بأنهم “يعرفونك”.

تحقيق الأهداف

يعد تتبع مسابقات الهدف أهم مقياس في Google Analytics.

السبب الوحيد الذي يجعل عملك التجاري يحتوي على موقع ويب هو الحصول على عملاء أو إكمال أهداف.

لا يهم ما إذا كان معدل الارتداد منخفضًا أو بقي الأشخاص على موقعك لساعات … إذا لم يتحول الزوار إلى عملاء متوقعين أو مبيعات أو مشتركين في البريد الإلكتروني فأنت تضيع وقتك.

الهدف من تحسين المقاييس الأخرى هو كسب المزيد من المال!

تذكر أن تحسين ربط الموقع بمحركات البحث هو مجرد وسيلة لتحقيق غاية، تحسين ربط الموقع بمحركات البحث في حد ذاته لا يُكسب المال.

يمكنك كسب المال عن طريق البيع.

يمكنك الحصول على أفضل خطة لتحسين ربط الموقع بمحركات البحث على هذا الكوكب ولكن إذا لم تتمكن من البيع فلن يكون ذلك مهمًا.

سيكون لكلمة “بيع” معنى مختلف للجميع.

ولكن هناك شيء واحد مشترك بين كل الأعمال التجارية عبر الإنترنت:

يجب أن تبيع من خلال الكتابة أو من خلال الفيديو إذا تخطيت هذه الخطوة فلن يشتري أحد منتجاتك أو لن يصبح أي شخص عميلا لك.

مع ذلك ، عندما تكون الأهداف سيئة، فإننا نركز على الفور على استراتيجية المبيعات في موقع العميل.

• هل من السهل على العملاء المحتملين الاتصال بك؟

• هل هناك معلومات كافية عن خدمتك؟

• هل تُظهر تواصلا اجتماعيًا كافيًا؟

صفحات الخروج

يعد تحديد الصفحات التي يغادرها المستخدمون كثيرًا هو الخطوة الأولى لإصلاح المشكلة، هذا أمر واضح، يجب عليك تحليل الصفحة التي يتم الخروج منها بشكل متكرر.

عليك أن تطرح السؤال البسيط “لماذا يغادرون هذه الصفحة المعينة أكثر من غيرهم؟”

صدق أو لا تصدق ، ليس من السيئ دائمًا أن يكون لديك معدل خروج مرتفع من الصفحة.

أحيانًا يؤدي المحتوى وظيفته للقارئ ويجبره على الخروج واتخاذ الإجراءات.

لا تعتقد دائمًا أن المستخدمين يغادرون صفحة معينة لأنهم يكرهونها.

إذا حل المحتوى مشكلة المستخدم وغادر الصفحة، فهذا يعني أنك قمت بعملك.

هناك شيء واحد مهم للغاية يجب مراعاته عند فحص معدل الخروج داخل Google Analytics.

لا تنظر إلى إجمالي عدد عمليات الخروج ” Exits”.

سيكون إجمالي عدد مرات الخروج دائمًا أعلى في الصفحات التي تحصل على عدد أكبر من الزيارات.

الرقم الذي يجب عليك النظر إليه هو “٪ Exit”.

افرز بياناتك حسب أعلى نسبة مئوية إلى أدناها.

نسبة الخروج “العالية” تكون أكثر من 80٪ وتتراوح نسبة الخروج “العادي” بين 50 و 65٪.

المشكلة رقم 1 التي ستجبر الأشخاص على ترك الصفحة بوتيرة عالية هي أن المحتوى لم يحل مشكلتهم أو يجيب على الأسئلة التي لديهم.

هناك عوامل أخرى قد تجبر الأشخاص على ترك صفحة مثل التصميم ، ولكن المحتوى دائمًا ما يكون السبب.

انتقل إلى الصفحة ذات أعلى معدل خروج واطرح هذه الأسئلة:

• هل تحل هذه الصفحة مشكلة أو تجيب على سؤال ما بشكل تام؟

• هل ما تزال هناك بعض الأسئلة التي تُركت دون إجابة؟

• هل المحتوى قابل للقراءة؟

• هل هناك عدد كبير جدًا من الكتل النصية الكبيرة؟

• هل الصور قليلة جدًا؟

• هل هناك صور مُعطّلة؟

• هل يتم تحميل الصفحة ببطء؟

• هل هناك عناصر مشتِّتَة للانتباه مثل الإعلانات التي قد ترسل المستخدم خارج موقعك؟

• هل تقوم بتعيين روابط خارجية “للفتح في نافذة جديدة” (إذا لم يكن الأمر كذلك ، فيجب عليك فعلها)؟

يجب أن تكون هذه الأسئلة أكثر من كافية للوصول إلى جوهر المشكلة، قم بهذه العملية لكل صفحة بمعدل خروج مرتفع.

عودة الزوار

عدد الزوار الذين يعودون إلى موقعك هو إشارة إيجابية قوية من المستخدم.

هذا يعني أن موقعك أو محتواك يستحق المشاهدة مرة أخرى.

الزائرون العائدون جيدون أيضًا من وجهة نظر تحويلهم إلى عملاء فهذا يمنحك المزيد من الفرص لتحويلهم إلى عملاء متوقعين أو مشتركين في البريد الإلكتروني.

إذا لم يكن لديك نسبة عالية من عودة الزائرين فقد يكون هذا علامة على نقص المحتوى، أو أن موقعك يحتوي مشكلة فنية أو أكثر أو مشكلة متعلقة بالمحتوى التي وصفتها أعلاه والتي تصد المستخدمين.

عمليات البحث بالعلامات التجارية

كما هو الحال مع عودة الزائرين ، تعد عمليات البحث بالعلامات التجارية مؤشرًا قويًا على اهتمام الأشخاص بموقعك وعلامتك التجارية.

إذا كنت تنتج محتوى رائعًا وتم إنشاء موقعك مع وضع المستخدمين في الاعتبار، فسيرغب الأشخاص في العودة إلى موقعك، هذا يعني أنهم سيذهبون إلى جوجل ويبحثون عن علامتك التجارية.

لمعرفة مدى نجاحك حاليًا ، ستحتاج إلى استخدام Google Search Console.

انتقل إلى ” Search Traffic” وانقر على ” Search Analytics”، قم بالتصفية حسب ” Clicks” بحيث يكون استعلام البحث الذي حصل على أكبر عدد من النقرات في المقدمة.

يجب أن يكون اسم علامتك التجارية أحد أهم الاستعلامات.

الإشارات الاجتماعية

الإشارات الاجتماعية في حد ذاتها ليست قوية.

ولكن ، إذا قمت بدمجها مع جميع مقاييس المستخدم الإيجابية الأخرى، فسيحصل موقعك على زوبعة من إشارات الترتيب الإيجابية.

يجب أن يكون الحصول على إشارات اجتماعية حقيقية من أولويات عملك، الطريقة الوحيدة للحصول عليها هي إنشاء محتوى رائع وإرضاء المستخدمين، يمكنك أيضًا التفكير في استخدام المكونات الإضافية للخزانة الاجتماعية إذا كنت تكافح حقًا لنيل ذلك.

حان الوقت الآن لإلقاء نظرة على الملف التعريفي للرابط.

ها نحن ذا:

الهدف: تحديد نقاط القوة والضعف في ملف تعريف الارتباط الخاص بك.

كما تعلم ، يمكن للروابط النصية إنشاء أو كسر حملة تحسين ربط الموقع بمحركات البحث وهذا سبب العمل على تدقيق تحليل ملف تعريف ارتباط العميل،

نستخدم Ahrefs و Majestic و Open Site Explorer و Google Search Console لتحليل الروابط.

الآن ربما تتساءل: ما الذي نبحث عنه؟

نبحث عن بعض العوامل المختلفة:

صلة الارتباط

صلة الارتباط هي الرئيس عندما يتعلق الأمر ببناء الارتباط.

هذا هو المكان الذي أبدأ فيه دائمًا تدقيق الرابط.

هل الروابط النصية التي تصل إلى الموقع ذات صلة؟

ليس من الضروري أن تكون الروابط النصية 100٪ ذات صلة ولكن يجب أن تكون الغالبية كذلك.

لتحديد مدى ملاءمة ملف تعريف ارتباط العميل بسرعة ، نقوم بتصدير روابطهم من Ahrefs واستخدام الفحص المجمع على Majestic.

عندما تقوم بالتصدير من Ahrefs ، تأكد من تصدير النطاقات المرجعية هكذا:

أنت الآن بصدد أخذ تلك النطاقات المرجعية واستخدام الفحص الشامل لـ Majestic للاطلاع على Topical Trust Flow Topics.

على الرغم من أن مقياس Topical Trust Flow Topic ليس مثاليًا ، إلا أنه مقياس الملاءمة الوحيد القابل للاستعمال.

إن التحقق يدويًا من ملاءمة كل موقع مرتبط سيكون مضيعة للوقت.

الهدف من هذا التمرين هو الحصول على صورة عامة على صلة النطاقات المرتبطة بموقع العميل.

انتقل إلى ” Tools”> ” Link Map Tools”> ” Bulk Backlinks”.

ضع النطاقات المرجعية في المدقق المجمع وقم بتصدير النتائج. قم بفرز ملف CSV الخاص بك استنادًا إلى Topical Trust Flow Topics.

حدد مصادر الارتباط الموجودة تمامًا خارج الحائط.

إذا كنت محامياً ولديك رابط نصي من نطاق يحتوي على Topical Trust Flow Topics  الخاصة بـ “الحيوانات الأليفة” ، فيجب أن تشعر بالقلق.

ضع علامة على جميع الروابط الخلفية التي ليست لها صلة، هذا لا يعني أنك ستزيلهم.

إنها مجرد طريقة لتعرف أنها موجودة، بهذه الطريقة يمكنك العودة إليها إذا تعرض موقعك لعقوبة.

موثوقية الارتباط

بعد صلة الارتباط ، تأتي موثوقية الارتباط في المرتبة الثانية.

في الواقع يمكن للموثوقية الخالصة أحيانًا إخفاء عدم وجود صلة وثيقة بالموضوع.

أفضّل الصلة قبل الموثوقية لأنني أعتقد أنها تحافظ على موقعك أكثر أمانًا من التحديثات الخوارزمية.

ولكن لكل منهم أهميته!

هناك عدة طرق لمعرفة مدى “موثوقية” روابطك النصية.

يمكنك إجراء فحص شامل بـ Majestic و Ahrefs.

Ahrefs ” Domain Rating” (DR) هو مقياس دقيق لموثوقية الموقع.

إنه أكثر دقة من بيج اوثرتي و دومين اوثرتي لأنه يتم تحديثه بشكل متكرر.

يتم تحديث البيانات من Open Site Explorer بوتيرة بطيئة وغير دقيقة في معظم الأوقات.

لم تصدقني؟

يمنح Open Site Explorer موقع GotchSEO.com 25 من دومين اوثرتي ويزعم أن الموقع يحتوي فقط على 30 نطاقًا جذريًا رابطًا …

تعرض Ahrefs  562 نطاقًا جذريًا لربطها وهي تعرض فقط حوالي 80٪ من الروابط النصية التي يمتلكها موقع GotchSEO.com بالفعل.

مع ذلك ، يمكنك استخدام Open Site Explorer للتحقق المتبادل ، ولكن لا تعتمد على مقاييسه وحدها.

مقياس آخر يكاد يكون من المستحيل “اللعب به” هو نتيجة SEMRush.

هذا لأنه يعتمد على تصنيفات محرك البحث العضوية الحقيقية.

يستخدم SEM Rush خوارزمية خاصة به لتحديد مقدار “قيمة” حركة الزوار العضوية.

ليس مثاليًا ، لكنه مقياس أعتمد عليه يوميًا لتحديد جودة فرص الربط.

استخدم جميع المقاييس المتاحة تحت تصرفك لقياس جودة الروابط النصية الحالية أو الفرص.

تنوع الارتباط

يؤدي تنويع الروابط الخلفية إلى جعل ملفك الشخصي “طبيعيًا”.

تشمل “الأنواع” المختلفة من الروابط الخلفية:

• الروابط السياقية

• روابط التذييل / الشريط الجانبي على مستوى الموقع

• روابط الدليل

• روابط صفحة الموارد أو المصادر

• روابط الملف الشخصي المتخصصة

• روابط المنتديات

• روابط تعليقات المدونة ذات الصلة

بالإضافة إلى “نوع” الرابط النصي ، فأنت تريد أيضًا أن يكون لديك تنوع في نطاقات المتابعة وعدم المتابعة.

في هذا الجزء من التحليل ، ما عليك سوى طرح السؤال البسيط:

“هل ملف تعريف الارتباط الخاص بي متنوع بدرجة كافية؟”

هدف الارتباط

هناك عامل ارتباط مهم آخر تحتاج إلى فحصه وهو نسبة روابط الصفحة الرئيسية مقارنة بالروابط الداخلية.

إذا كنت تستخدم نهج تحسين ربط الموقع بمحركات البحث الذي يركز على المحتوى ، فيجب أن تنتقل غالبية الروابط الخلفية إلى الصفحات العميقة.

بغض النظر عن النهج الذي تستخدمه ، من الجيد دائمًا توزيع الروابط النصية عبر الموقع بالكامل.

سيؤدي ذلك إلى بناء السلطة العامة للموقع وتحسين فرصك في رؤية نتائج تحسين ربط الموقع بمحركات البحث.

تنويع نص الارتباط

تتفشى إساءة استخدام النص الأساسي ولهذا السبب نتحقق دائمًا من النسب.

النسبة الأولى التي نهتم بها هي النسبة المئوية للعميل من النص الأساسي المطابق التام.

بعد ذلك ، نريد أن نرى النسبة المئوية للنص الأساسي ذي العلامة التجارية.

إذا كان (EMA) يفوق روابط ذات العلامة التجارية ، فيجب أن يكون هناك تغيير في الاستراتيجية.

كما تعلم ، يجب أن يكون الجزء الأكبر من نصوص روابطك بمثابة نصوص للعلامة التجارية.

يجب استخدام EMA بشكل بعيد وقليل فيما بينها لأنها إشارة قوية للبريد العشوائي إلى جوجل.

إذا كان العميل يعاني من نص رابط محسّن بشكل مفرط ، فهناك بعض الحلول:

• إنشاء روابط نصية جديدة مع نص رابط ذي علامة تجارية لتعويض الإفراط في التحسين

• ضع في اعتبارك تغيير بعض من EMA إلى نص رابط ذي علامة تجارية

إجمالي نطاقات الإحالة

كلما زادت نطاقات الإحالة الفريدة التي يرتبط بها الموقع ، كان ذلك أفضل.

التحليل الذي نقوم به هنا ليس أكثر من مقارنة مع أفضل المنافسين.

على سبيل المثال ، كم عدد نطاقات الإحالة التي لديهم ارتباط بها مقارنة بمنافسيهم؟

الحل بسيط هنا:

احصل على روابط نصية أكثر صلة وعالية الجودة من النطاقات الفريدة.

سرعة الارتباط التاريخية

هل ظلت سرعة الارتباط ثابتة طوال عمر الموقع؟ أم أنها كانت غير منتظمة؟

إن الانخفاضات الهائلة في فقدان الارتباط أمر مشكوك فيه.

نادرا ما تسقط الروابط النصية من المواقع الحقيقية.

تسقط الروابط النصية من المواقع الاصطناعية عندما يتوقف مزودو الروابط عن الدفع لاستضافتهم أو لا يجددون النطاق.

يجب أن يكون هدفك هو تحقيق نمو ثابت للارتباط بمرور الوقت هكذا:

الآن بعد أن عرفت كيفية قائمة مهم السيو لحملة تحسين موقعك بمحركات البحث

خاتمة

واو ، لقد كان ذلك طويلاً للغاية، لكنني حقًا لم أرغب في ترك أي شيء! أنت الآن مجهّز لإجراء تحليل شامل لتحسين محركات البحث وقتما تشاء.

ملاحظة. هذة المقالة مترجمة من المقالة الاصلية : SEO Audit Checklist

شاهد إيضا
مصطفى سالم: أنا متحمس لإظهار ما يمكنني عملة من أجل أن أجعل تجربة موقع الويب الخاص بك المؤلمة احياناً تجربة ممتعة وناجحة تؤدي إلى موقع ويب احترافي.
شاهد إيضا
مقالات هتعجبك

This website uses cookies.

شاهد إيضا